كيف تحمي صحة عقلك؟

كتابة: fawqia emam - آخر تحديث: 27 مارس 2021

لا يقتصر مرض الخرف والزهايمر فقط على كبار السن أو أولئك المصابين بالشيخوخة ، بل أن أعراض هذه الأمراض أصبحت اليوم ملازمة بشكل كبير للعديد من الشباب والشابات الذين لم يتجاوزا سن الثلاثينيات بعد، حيث أصبح هذا المرض يؤثر بشكل كبير على وظائف الدماغ الإدراكية، ويقلل من سرعة استجابتهم للأمور ولتلقي المعلومات، وفي كثير من الأحيان نجد العديد من الشباب والشابات يعانون من اضطرابات في الذاكرة، وضعف قدرتهم على التفكير وتدارك الأمور،وضعف استرجاعهم للمعلومات المهمة، أو أرقام هواتهم، إضافة إلى نسيانهم لتفاصيل الأماكن والزمان، ونسيانهم أسماء الأشخاص، أو مهامهم اليومية، ففي حال لم تبلغ السبعين عاماً من العمر، وتشعر أن هذه الأعراض ترافقك، فهذا يعني أنك على حافة المرور بالشيخوخة الدماغية، ووفقاً لدكتورة العلوم النفسية والطاقة “ميغ سلبيج”، وضحت مجموعة من الأمور الواجب إتباعها من أجل حماية الصحة العقلية وصقل عمل الذاكر.

أنشطة عدّة تساعدك على حماية صحتك العقلية  

ممارسة الغناء

قد تلاحظ حالة النشاط والتطور العقلي والجسدي عند كبار السن الذي يمارسون هواية الغناء، ومن الجدير معرفة أن العزف على الآلات الموسيقية وممارسة الغناء يعمل على تحفيز العقل وصقل الذاكرة واسترجاع المعلومات بشكل سريع، ويحمي الدماغ من الإصابة بالزهايمر والخرف، ووفقاً لما صرح به الباحثين في الجامعة الفنلندية “هلسنكي” عن فوائد وإيجابيات الغناء على الدماغ، تبين أن كبار السن الذين يحبون ممارسة العزف على الآلات الموسيقية ولديهم مهارة الغناء، يتمتعون بذاكرة قوية جداً، ومرونة في التفكير واسترجاع المعلومات، مقارنة بغيرهم في نفس المرحلة العمرية، كما وأكد الباحثين على أن العناء ضمن مجموعات يساعد على تطوير علاقة الترابط بين الفريق، ويحمي أيضاً من الشعور بالوحدة.

الاعتياد على زيارة حمامات الساونا

العديد من الدراسات الطبية الحديثة وضحت العلاقة القوية بين الساونا والحماية من مرض الزهايمر والخرف، حيث أكدت الدراسات على أن الساونا تعتبر علاجاً فعالاً للحماية من الإصابة بهذه الأمراض، ولذلك لأن الماء الساخن يعمل على تنشيط الجسم، وتحسين عمل القلب، وتحسين تدفق القلب، وحماية الأوعية الدموية، وتقليل خطر الإصابة بأمراض العظام، وتنظيم عملية النوم، والجدير ذكره، أن الحرارة العالية قد تكون لها أثاراً جانبية، لذا من الواجب استشارة الطبيب قبل ممارسة جلسات الساونا.

اقرأ ايضًا  منتجات نيتروجينا للعناية بالبشرة

ممارسة رياضة التايتشي والتأمل

قد تُلاحظ الكثير من كبار السن يمارسون رياضة التأمل، فضلاً عن لياقتهم العالية في ممارسة حركات الدفاع عن النفس، ووفقاً للتقارير والدراسات اليابانية والصينية الحديثة تبين أن رياضة التايتشي تعمل على تغذية الروح، وتقوية الفصوص الدماغية، والتي بدورها تنشط عمل الذاكرة، وتحمي من الزهايمر والخرف، ووفقاً لدراسة أجراها الباحثين على مجموعة من كبار السن ممن مارسوا رياضة التأمل والتايتشي، أظهرت النتائج أن هناك تحسن ملحوظ في أداء وظائف الدماغ بعد مرور 5 شهور من بداية ممارستهم لهذه الرياضات.

أكثر من تناول مشروب الشاي الأخضر

وفقاً لما أردفه الدكتور ” ميغ سلبينج”، وضح أن تناول الشاء الأخضر، والتوت البري، وتناول حبات الشيكولاتة الداكنة، تساعد بشكل كبير على الحماية من الإصابة بمرض الخرف، وتقي من الإصابة بمرض الزهايمر، وذلك لأنها تحتوي على مركب “الفلافونويد” والذي له فوائد عديدة أخرى، منها الحماية من الالتهابات.

السعي وراء أهدافك

عزيزي القارئ إسعى دوماً من أجل الوصول إلى الهدف الذي خططت له، فهما كان الهدف الذي خططت للوصول إليه صعب، فتعلم المهارات الجديدة، والمشاركة في الأنشطة المجتمعية، والأعمال التطوعية، وتقوية العلاقات مع الآخرين، حتماً ستساعدك على تحفيز أنشطتك الذهنية، وتنشيط عملك الدماغي، وبغض النظر سواء كان الهدف المراد الوصول إليه ممتع أو ممل، فهناك شيئاً مهماً تسعى في حياتك للوصول إليه وتحقيقه.

أحب نفسك

تقول عالمة النفس الاجتماعي الدكتور “ميغ” أن نظرة الإنسان بالإيجاب إلى تقدمه بالعمر، يحمل فوائد عديدة، ويساعده على التمتع بالمرونة، والراحة النفسية.

رياضة المشي

لا يستطيع أحد أن ينكر أن الرياضة مهمة جداً خاصة لأولئك الذي تجاوزت أعمارهم الـ40 عاماً، فقد لا يساعدهم عمرهم على ممارسة التمارين الرياضية التي يمارسها الشباب، لذا ينصح الأطباء بضرورة ممارسة رياضة المشي في ساعات الصباح الباكر، أو في المساء، حيث تساعد ممارسة رياضة المشي على تدفق الأفكار، وتقوية الذاكرة، وتعزيز التفكير الإيجابي، وطرد الطاقة السلبية، وتقوية عمل القلب، فضلاً عن تقليل خطر الإصابة بمرض الخرف  والزهايمر، كما أن ممارسة رياضة المشي تساعد على الحماية من الإصابة بأمراض العظام والروماتيزم.

وفقاً للتقارير الرياضية التي انتشرت مؤخراً على موقع “BBC NEWS” تبين أن معظم الرياضين المشهورين والمحترفين يمارسون رياضة المشي لأكثر من نصف ساعة يومياً، الأمر الذي يجعلهم قادرين على الحفاظ على وزنهم، ولياقتهم، ورشاقتهم، فضلاً عن أنهم يتمتعون بطاقات إيجابية وصحة عقلية عالية، وخير مثال على ذلك، المصارعين، فعلى الرغم من بنيتهم الجسمية والعضلية القوية وكبر سنهم، إلا أنهم محافظين على ممارسة رياضة المشي في ساعات الصباح الباكر، وساعات المساء، فوفقاً لما أدلى به الصحفيين في مقابلتهم الحصرية مع المصارع الشهير “جون سينا”، أكد سينا على أن أفضل رياضة يُمكن للفرد ممارستها بشكل يومي هي رياضة المشي أو الهرولة البطيئة لمدة نصف ساعة يومياً، وذلك لفوائدها العديدة على الصحة النفسية، والجسمية، والعقلية للإنسان، إضافة إلى أنها تكسب الفرد الممارس لها الرشاقة والمرونة التي يتطلع إليها. وللتعرف أكثر على أخر الأخبار الحصرية في عالم المصارعة، والملاكمة، ومتابعة أخبار الرياضين، كل ما عليك هو زيارة Fightroute.com   


326 مشاهدة
التالي
ليريكا : تعرف علي مراحل علاج ادمان ليريكا واضراره واعراض الانسحاب
السابق
معدل السكر الطبيعى في الدم لكافة الاعمار والاوقات بعد الاكل وبعد تناول الحلويات