التخطي إلى المحتوى

ينصح دائما بزيت بذور الكتان وزيت السمك لفوائدهما الصحية، يوفر كلا الزيوت أحماض أوميجا 3 الدهنية وقد ثبت أنهما يقللان من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب مثل ارتفاع ضغط الدم، ومع ذلك قد تتساءل عن مدى اختلافهم وما إذا كان أحدهم أكثر فائدة، تستكشف هذه المقالة أوجه التشابه والاختلاف بين زيت بذور الكتان وزيت السمك حتى تتمكن من معرفة الخيار الأفضل بالنسبة لك.

زيت بذر الكتان

هو محصول قديم تم زراعته منذ بداية الحضارة تم استخدامه لأول مرة في الولايات المتحدة لصنع النسيج للملابس والسلع ألنسيجيه الأخرى، يحتوي نبات الكتان على بذور مغذية تعرف باسم بذور الكتان، يتم الحصول على زيت بذور الكتان عن طريق ضغط بذور الكتان الناضجة والمجففة، يمكن استخدام زيت بذور الكتان بطرق متنوعة وهي متاحة تجاريا في شكل سائل وكبسولة، ربطت دراسات لا حصر لها زيت بذور الكتان بفوائد صحية قوية من المحتمل أن تكون مرتبطة بمحتواه العالي من أحماض أوميجا 3 الدهنية الصحية للقلب.

زيت السمك

زيت السمك هو أحد المكملات الغذائية الأكثر استهلاكا في السوق ويتم ذلك عن طريق استخراج الزيت من أنسجة الأسماك، عادة ما يتم تصنيع المكملات بالزيت المستخرج من الأسماك الدهنية مثل الرنجة أو الماكريل أو التونة وهي غنية بشكل خاص بأحماض أوميجا 3 الدهنية، توصي جمعية القلب الأمريكية (AHA) بتناول مجموعة متنوعة من الأسماك الدهنية مرتين في الأسبوع على الأقل للحصول على الفوائد الصحية للقلب من أحماض أوميجا 3 الدهنية، ومع ذلك لا يفي كثير من الأفراد بهذه التوصية، يمكن أن تساعدك مكملات زيت السمك على استهلاك أحماض أوميجا 3 الدهنية الكافية ، خاصة إذا لم تكن كثيرا من محبي المأكولات البحرية، تحتوي مكملات زيت السمك النموذجية على 1000 مللي جرام من أحماض أوميجا 3 الدهنية والتي تتناسب مع 3 أونصات (85 جراما) من الأسماك الدهنية، مثل زيت بذور الكتان يبدو أن الكثير من فوائد زيت السمك تأتي من أحماض أوميجا 3 الدهنية، وربطت العديد من الدراسات زيت السمك مع علامات محسنة لأمراض القلب وغالبا ما يصف مقدمو الرعاية الصحية بعض مكملات زيت السمك لخفض مستويات الدهون الثلاثية في الدم.

مقارنة أوميجا 3 بين زيت بذر الكتان وزيت السمك

أحماض أوميجا 3 الدهنية هي دهون أساسية مما يعني أنه يجب عليك الحصول عليها من الطعام الذي تتناوله حيث لا يستطيع جسمك صنعه، لقد ارتبطوا بالعديد من الفوائد الصحية مثل انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب وتقليل الالتهاب وتحسين الحالة المزاجية، يحتوي كل من زيت السمك وزيت بذور الكتان على كمية مذهلة من أحماض أوميجا 3 الدهنية.

زيت السمك من الأنواع الرئيسية لأوميجا 3 وهي حمض eicosapentaenoic (EPA) وحمض docosahexaenoic (DHA)، يحتوي مكمل زيت السمك النموذجي على 180 مللي جرام من EPA و 120 مجم من DHA لكن الكمية تختلف اعتمادا على المكمل والعلامة التجارية.

يحتوي زيت بذور الكتان على حمض أوميغا 3 الدهني المعروف باسم حمض ألفا لينوليك (ALA) حيث تم العثور على EPA و DHA في الغالب في الأطعمة الحيوانية مثل الأسماك الدهنية بينما يوجد ALA في الغالب في النباتات، المدخول الكافي (AL) لـ ALA هو 1.1 جرام يوميًا للنساء البالغات و 1.6 جرام يوميا للرجال البالغين.

في ملعقة طعام واحدة فقط (15 مل) يحتوي زيت بذور الكتان على 7.3 جرام ضخم من ALA وهو ما يتجاوز بشكل كبير احتياجاتك اليومية، ومع ذلك فإن ALA ليست نشطة بيولوجيا وتحتاج إلى تحويلها إلى EPA و DHA لاستخدامها في شيء آخر غير الطاقة المخزنة مثل أنواع الدهون الأخرى، في حين أن ALA لا يزال حمضًا دهنيًا أساسيا فإن EPA و DHA مرتبطان بالعديد من الفوائد الصحية، بالإضافة إلى ذلك فإن عملية التحويل من ALA إلى EPA و DHA غير فعالة تماما في البشر على سبيل المثال وجدت إحدى الدراسات أن 5٪ فقط من ALA يتم تحويله إلى EPA وأقل من 0.5٪ من ALA يتم تحويله إلى DHA عند البالغين.

المنافع المشتركة بين زيت السمك وبذر الكتان

  • صحة القلب: أمراض القلب هي السبب الرئيسي للوفاة على مستوى العالم وقد وجدت العديد من الدراسات أن كلا من زيت بذور الكتان وزيت السمك قد يفيد صحة القلب، على وجه التحديد ثبت أن المكمل بهذه الزيوت يخفض مستويات ضغط الدم لدى البالغين حتى في الجرعات الصغيرة بالإضافة إلى ذلك ارتبطت مكملات زيت السمك ارتباطًا وثيقا بانخفاض الدهون الثلاثية، والأكثر من ذلك أن المكمل بزيت السمك يحسن أيضا الكوليسترول الجيد (HDL) وقد يخفض الدهون الثلاثية في الدم بنسبة تصل إلى 30٪، قد يكون لزيت بذور الكتان آثار مفيدة أيضا على مستويات الكوليسترول عند تناوله كمكمل غذائي وأظهرت بعض الدراسات أن زيت بذور الكتان قد يكون فعالا في خفض نسبة الكوليسترول الضار (LDL) وتعزيز الكوليسترول الواقي من HDL.
  • صحة الجلد: يفيد زيت بذور الكتان وزيت السمك بشرتك ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى محتوى الأحماض الدهنية أوميجا 3 وقد أظهرت العديد من الدراسات أن مكملات زيت السمك قد تحسن عددا من الاضطرابات الجلدية بما في ذلك التهاب الجلد والصدفية وتلف الجلد الناجم عن التعرض للأشعة فوق البنفسجية، وبالمثل قد يساعد زيت بذور الكتان في علاج العديد من الاضطرابات الجلدية على سبيل المثال وجدت دراسة صغيرة واحدة في 13 امرأة أن تناول زيت بذور الكتان لمدة 12 أسبوعا أدى إلى تحسين خصائص الجلد مثل حساسية البشرة والترطيب والنعومة.

فوائد زيت بذر الكتان

بالإضافة إلى فوائده الصحية المشتركة أعلاه مع زيت السمك قد يكون زيت بذور الكتان مفيدا أيضا في علاج أعراض الجهاز الهضمي، وأظهرت الدراسات أن زيت بذور الكتان قد يكون مفيدا في علاج كل من الإمساك الإسهال، وأثبتت إحدى الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن زيت بذور الكتان له تأثير ملين ومضاد للإسهال، كما أظهرت دراسة أخرى أن الاستخدام اليومي لـ 4 مل من زيت بذور الكتان ساعد على تحسين انتظام الأمعاء واتساق البراز لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض كلوي في المرحلة النهائية عند غسيل الكلى.

فوائد زيت السمك

ارتبط زيت السمك بعدد من الفوائد الصحية الأخرى على سبيل المثال ثبت أن زيت السمك يحسن أعراض بعض اضطرابات الصحة العقلية بما في ذلك الاكتئاب والاضطراب ثنائي القطب والفصام، بالإضافة إلى ذلك قد يساعد زيت السمك في علاج الاضطرابات السلوكية لدى الأطفال، ربطت العديد من الدراسات مكملات زيت السمك مع تحسن في فرط النشاط والانتباه والعدوان لدى الأطفال الصغار.

أي الزيتين افضل السمك أم الكتان

يعزز كل من زيت السمك وزيت بذور الكتان الصحة ولديهما أبحاث عالية الجودة لدعم ادعاءاتهما الصحية، ومع ذلك في حين أن كل زيت له فوائده الفردية عندما يتعلق الأمر بالفوائد المشتركة فقد يكون لزيت السمك ميزة هذا على الأرجح لأن زيت السمك فقط يحتوي على الأحماض الدهنية النشطة EPA و DHA omega-3، علاوة على ذلك لا يتم تحويل ALA بكفاءة إلى EPA و DHA. نظرا لأنه يتم تحويل كمية صغيرة جدًا من ALA إلى DHA و EPA ، فمن المرجح أن تناول زيت السمك الغني بـ EPA و DHA سيوفر فوائد سريرية أكثر من تناول زيت بذور الكتان.

وهناك المزيد من الأبحاث عالية الجودة التي تدعم تأثيرات زيت السمك المضادة للالتهابات وتأثيرها على تحسين مؤشرات خطر الإصابة بأمراض القلب مثل خفض الدهون الثلاثية وتحسين مستويات الكوليسترول، ومع ذلك قد لا تكون مكملات زيت السمك مناسبة للجميع، على سبيل المثال قد تحتوي بعض مكملات زيت السمك على كميات صغيرة من الأسماك أو بروتينات المحار، ونتيجة لذلك تحتوي العديد من مكملات زيت السمك على التحذير “تجنب هذا المنتج إذا كان لديك حساسية من الأسماك أو المحار” على الزجاجة، لذلك قد يكون زيت بذور الكتان خيارا أكثر ملاءمة لمن يعانون من حساسية من الأسماك أو المحار، بالإضافة إلى ذلك قد تكون بذور الكتان مناسبة بشكل أفضل لأولئك الذين يتبعون نظاما غذائيا نباتيا أو نباتيا ومع ذلك هناك مكملات أوميغا 3 نباتية أخرى أكثر فعالية بما في ذلك زيت الطحالب.

متعلقة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *